بوابة المجتمع المحلي

 
  • Increase font size
  • Default font size
  • Decrease font size
الصفحة الرئيسية >> صحة >> نشرات صحية >> جسمك أثناء العمل >> القسم الثالث. تأثيرات المواد السامة

القسم الثالث. تأثيرات المواد السامة

أرسل لصديقك طباعة

القسم الثالث. تأثيرات المواد السامة

رغم أن بعض المصطلحات الطبية قد تكون غير مألوفة لديك، فإنه من الأمور الهامة إدراك تفاعل الجسم نحو المواد ‏السامة. إن معرفتك لما تبحث عنه قد ينبهك للعلامات والأعراض المرتبطة بمرض مهني معين. تستطيع ‏المواد السامة أن تسبب أربعة أنماط من التأثيرات على الجسم: موضعية وجهازية وحادة ومزمنة. ‏

أ . التأثيرات الموضعية‏

لبعض المواد تأثير موضع فقط في جزء واحد من الجسم ـ في المكان الذي تصبح فيه العوامل الخطرة على ‏تماس مع الجسم، أو الذي يدخل من خلاله. على سبيل المثال، قد يكون التأثير الموضعي في الجلد كحرق ‏الحمض، أو في المجرى الهضمي عند ابتلاع العوامل الخطرة. من الممكن أن تسبب بعض المواد عند ‏استنشاقها، كالأمونيا ammonia والكلور chlorine ودخان اللِحام ودخان العادم، تخريشاً موضعياً في الرئتين.

ب . التاثيرات الجهازية

التأثيرات الجهازية هي اضطرابات تحدث داخل الجسم عندما تدخل إليه عوامل خطرة. من الممكن أن تحدث ‏التأثيرات الجهازية في الدم عندما تُمْتَص المادة إلى الدم، وفي الأعضاء التي إما تُخَزِّن المادة السامة ‏‏(كالعظام والدماغ)، أو تُعَدِّلها (كالكبد)، أو تطرحها من الجسم (كالكلية والمثانة).‏

إن التأثير الجهازي النمطي في الدم هو فقر الدم (نقص في خلايا الدم الحمراء) الذي يمكن أن ينجم عن عدد من ‏المواد الكيميائية، حيث يشتمل ذلك على: مركبات الرصاص lead والبيريليوم berylium والكادميوم cadmium والزئبق mercury والبنزن benzene. قد ‏يسبب البنزن أذية في الخلايا التي تشكل الدم، حيث يؤدي ذلك إلى حدوث ابيضاض الدم.‏

قد تحدث أذية في الكبد بواسطة المواد السامة، لأنه يحاول أن إزالة سمية العديد منها عندما تدخل إلى الجسم. ‏من المواد التي يُعْرَف بأنها تسبب أذية في الكبد: البنزن، و د. د. ت. D.D.T، وداي أوكسان dioxane، والفينول phenol، وثلاثي‏ كلورو الإيثيلين trichloroethylene.‏

من المعروف أن كلوريد الفينيل مونومير vinyl chloride monomer، المستعمل في صناعة اللدائن، يسبب شكلاً نادراً من سرطان ‏الكبد. ‏

قد تتأثر أيضاً الكليتان والمثانة بواسطة مواد سامة كثيرة، لأنها طرق رئيسية لإخراج تلك المواد من الجسم.‏

ج . التأثيرات الحادة

إن التعرض للعديد من المخاطر المهنية يؤدي فوراً إلى ظهور استجابة واضحة في الجسم، تدعى التأثيرات الحادة. غالباً ما تختفي التأثيرات الحادة بعيد توقف التعرض، كما أنها غالباً ما ‏تكون عكوسة. من الأمثلة على التأثيرات الحادة يُذكر الغثيان أو الصداع أو الإقياء، حيث يمكن أن تحدث لدى العمال بعد استعمال مذيب لتنظيف أجزاء السيارات.‏

قد تتوضع التأثيرات الحادة في جزء واحد من الجسم (كتفاعل الجلد الناتج عن مادة كيميائية)، لكنها أيضاً قد ‏تكون جهازية (على سبيل المثال؛ إذا ما تم امتصاص تلك المادة الكيميائية إلى الدم أيضاً، فإنه قد تظهر ‏تأثيرات على الأعضاء المستهدفة).‏

د . التأثيرات المزمنة ‏

تسبب بعض المواد الخطرة تأثيرات مزمنة، عادة ما تظهر بعد فترة طويلة من حدوث التعرض وتدوم فترة ‏من الزمن. عادة ما تظهر الحالة المزمنة بعد فقط فترة طويلة بسبب فترة كمون المرض (الفترة الزمنية ما ‏بين التعرض وظهور العلامة الأولى للمرض).‏

من الممكن أن تستغرق الحالات المزمنة، ككثير من السرطانات المهنية، 20 أو 30 عاماً كي تظهر.

تحدث بعض الحالات المزمنة بعد تعرض قصير فقط، في حين أن الحالات المزمنة الأخرى تحدث فقط بعد ‏تماس متكرر مع مادة أو عملية في العمل.‏

مثلما تتوضع التأثيرات الحادة، فإنه من الممكن أن تتوضع التأثيرات المزمنة في جزء واحد من الجسم ‏‏(كالداء الرئوي المزمن الذي يحدث خلال سنوات)، لكنها قد تكون جهازية أيضاً.‏

بالنسبة لجميع الأمراض، فإن الوقاية منها أفضل من معالجتها عند ظهورها، لكن بالنسبة للأمراض المزمنة ‏كالسرطانات، فإن الوقاية هي المعالجة الوحيدة. إنه من الصعب تحديد سبب حالة الأمراض المزمنة، كما أنه من ‏الأصعب الحصول على تعويض. وبالتالي فإنه من الأمور الهامة توثيق جميع تعرضات العمال والمحافظة على السجلات ‏بحالة جيدة لمدة 30 عاماً على الأقل.

هل يمكن للتعرض لبعض المخاطر أن يسبب كلا التأثيرين الحاد والمزمن ؟

في حين أن التعرض لبعض المخاطر يسبب إما استجابة حادة أو مزمنة، فإن التعرض للمخاطر الأخرى ـ ‏كالفورم ألدهيد والضجيج يمكن أن يسبب كلا النوعين من التأثيرات. من الممكن أن يسبب التعرض قصير الأجل للفورمالدهيد formaldehyde صداعاً أو تخريشاً في العينين (تأثيرات حادة)، في حين أنه من الممكن أن يسبب ‏التعرض طويل الأجل تفاعلات جلدية أليرجيائية متكررة أو سرطاناً (تأثيرات مزمنة). قد يسبب التعرض ‏قصير الأجل للضجيج المرتفع رنيناً في الأذنين، في حين أن التعرض طويل الأجل قد يسبب نقصاً مستديماً ‏في السمع. يمكن أن تسبب المذيبات أيضاً تأثيرات حادة ومزمنة على الجهاز العصبي.‏

من الممكن أن تنجم التأثيرات الصحية الموضعية والجهازية والحادة والمزمنة عن التعرض لمادة واحدة. ‏على سبيل المثال، إذا ما تناول عامل كمية كبيرة جداً من الكحول، فإنه قد ينجم عن ذلك التأثيرات ‏الممكنة التالية:

  • التأثيرات الموضعية - تخريش المعدة واضطراب المعدة.

  • التأثيرات الجهازية - ازدياد في مستوى الكحول في الدم، حيث يمكن أن يسبب ذلك أذية في خلايا ‏الدماغ.‏

  • التأثيرات الحادة - سُكْر وصداع والتأثيرات البغيضة التي تلي تناول الكحول.‏

  • التأثيرات المزمنة - أذية كبدية مستديمة، حيث من الممكن أن تدوم فترة كمونها سنوات طويلة.‏

 

 

بوابات المجتمع المحلي



البحث في البوابة

تابعونا على فيسبوك



إعلانات
يمكن للسادة المحامين الراغبين بالمشاركة في المنتدى القانوني على موقع بوابة المجتمع المحلي زيارة المنتدى القانوني والتسجيل بشكل مباشر كما يمكنهم الاتصال بإدارة الموقع على عنوان البريد الالكتروني : webmaster.reefnet@gmail.com